منتدى احلى موسيقى


منتدى احلى موسيقى
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 للفنان جان ليون جيروم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
adward
عضو جديد
avatar

تاريخ التسجيل : 25/06/2010
مشاركات : 45
المهنه : طالب

الجنس : ذكر مزاج العضــو : رومانسى

نقاط : 67

مُساهمةموضوع: للفنان جان ليون جيروم   الأربعاء 28 يوليو 2010, 4:10 am

السلام عليكم


مجموعة من اعمال الفنان جان ليون جيروم اتمنا تعجبكم



في رحاب مسجد
لوحة للفنان جان ليون جيروم
نفذها عام 1870
مقاس اللوحة 75 *89 سم
...................

في هذه اللوحة الوثائقيه للفنان جيروم نراه اهتم هذه المرة برسم المسجد من الداخل ،حيث ظهرت المساجد بكثرة في لوحاته من الخارج و قد خص مؤذن المسجد باكثر من لوحة عرضنا لاثنتين منها كما ظهرت مساجد اخري في لوحات اخري عرضناها له بالشرح.
في رحاب المسجد لا تحتاج منا الي كلام عن مدي دقتها و روعتها فتامل اللوحة يغني احيانا عن الكلام الا اننا سنتحدث عن تكوين اللوحة و نحللها الي عناصرها التشكيلية لنري مواطن الجمال فيها.فالمشهد به عدد 16 شخص يصلون بالمسجد تتنوع اوضاعهم ما بين السجود و الركوع و الوقوف او حتي ما بينها من حركات و هناك ايضا اشخاص جالسون ربما للذكر او التبرك بالجلوس في المسجد.
في منتصف اللوحة تماما نري ان المكان يغمره ضوء بقوة واضحة لوجود ما نسميه "الشخشيخة" باعلي و هي غرفة واسعه باعلي المسجد بها الكثير من الشبابيك تحت القبة مباشرة و تبني بغرض اضاءة المسجد بالنور الطبيعي طوال النهار .و تبدا دائما بقاعدة مربعه و نشاهد ذلك باعلي اللوحة ،ثم يتحول المربع تدريجيا الي الشكل الدائري كي يحمل القبة و يبدا التدوير غالبا بشكل هندسي سداسي و هو ما يمكن ان نراه ايضا في اللوحة.
و لا يغفل الفنان ان يهتم بالزخارف الدقيقة التي تشغل مساحة قاعدة القبه باكملها فيرسمها برغم دقتها علي شكل مساحات بالوان خشنه فيها الكثير من الظلال الرقيقة توحي بوجود زخارف جصية في هذا الاطار المعماري .
هذه القبة تحملها اعمدة توازيها اعمدة اخري تملأ ساحة المسجد و هذه الاعمدة لها تيجان مشغولة بزخارف محفورة في الحجر و تبرز للاعمدة جمالا بدونها تسقط قيمتها الجمالية درجات .و هنا ايضا نري ان الفنان المعماري قد ابتدع الاقواس التي تصل بين كل عمودين و هي حيلة معمارية ابتكرها الفنان المسلم كي يستريح من عناء المساحات المعمارية الضيقه
،حيث تتيح له ان يتسع في مساحة البناء كما يريد . و لا يتركها المعماري بلا مؤثرات جماليه فانشاها بلونين مختلفين .
في منطقة الضوء الساطع نري سجادة صلاة تعطينا فكرة جيده عن مستوي هذه الصناعة و قيمتها الفنية في ذلك باالوقت كما تعطينا كسوة باقي الارضيات فهم كرة كذلك عن درجة حرص الناس و اهتماملمساجد و تعميرها.

مما يلفت النظر لبراعة جيروم هو ذلك السياج الحديدي في نهاية اللوحة و يبدو انه يفصل ضريحا عن ساحة الصلاة فالفنان برع فيه رغم بساطة تكوينه الا ان من يتامله يشعر و كانه مصنوع بالفعل من خامة الحديد و ليس من اي خامة اخري ،كما توجد مساحة واسعة خلف السياج غلب عليها الظلام كسر الفنان حدة رتابة هذا الظلام بعمل شباكين للضوء كان وجودهما في هذه المساحة المظلمة سببا في شدة سطوعهما و ظهورهما و لفتهما للانظار بعيدا عن هذا الظلام .
الناس في اللوحة يعبرون عن عصرهم بملابسهم التي تعتبر غريبة جدا عن ملابس عصرنا الان بل ربما تثير الضحك عند البعض ، لكنها في هذه اللوحة تثير الاعجاب بمدي عبقرية الفنان في الاهتمام بكل شيء الصغير قبل الكبير ،فلا تجد عمامة الا و فيها الكثير من مناطق الظلال التي توحيقد اغفله .اغلب الظن بكثرة لفات شال العمامة رغم شدة صغرمساحتها و كذلك الملابس ،و علي المتامل ان يعيد النظر الي اللوحة كرة و كرتين يتامل فيها عمائم الرجال و ملابسهم مختلفة الالوان و الاشكال و يتساءل عن اي شيء ناقص يمكن ان يراي الفنان ان لا شي








مغادرة المسجد
لوحة لجان ليون جيروم
مساحة العمل 54.5 *78.7سم
................

احدي روائع جيروم التي اهتم فيها بتوثيق رحلته الي الشرق و خاصة مدينة القاهرة. في اللوحة نري جيروم قد اختار المساجد القديمة كموضوع اثير لديه اهتم به في اغلب لوحاته حيث رسم هذه المرة المسجد و الناس خارجون منه بعد انتهاء الصلاة .و الصورة القاهريه في هذا العصر لا تختلف كثيرا عن الصورة الحاليه للمساجد عند الخروج من الصلاة الا في مظاهر قليلة تخص الفارق بين العصرين.
ففي هذه اللوحة نري واجهة مسجد تسد اللوحة كاملة الا من ركن ضيق جدا في اقصي اليمين تظهر فيه السماء و مئذنة و قبه لمسجد اخر في اشارة الي كثرة مساجد القاهرة حتي انك تري من امام المسجد ماذن و قباب و ماذن مساجد اخري كثيرة.
لا يزال هذا المشهد يتكرر ظهوره في اماكن كثيرة بمصر لازلنا نري بائعات الفاكهة يفتشن ببضائعهن امام المساجد حيث يكثر الناس و بالتالي الزبائن ،كما نري نماذج المتسكعين العاطلين الذين لا يبالون بالصلاة كما في حالة الفتي الجالس في اقصي اليسار و يبدو و كانه يمص عود قصب ...تماما كما يحدث الان .كذلك نري الكلاب الضالة تمرح في الطريق
كما نراه الان.باختصار مصر لم تتغير منذ تاريخ رسم اللوحة حتي هذه اللحظة في الشكل العام و الذي تغير منها هو ربما طرز بناء المساجد المعمارية و كذلك طرز ملابس الناس.اي اننا لو اتينا نفس المسجد الذي رسمه جيروم و انتظرنا خروج الناس من الصلاة و التقطنا لهم صورة فاننا سنشاهدهم بزحامهم لحظة الخروج من الصلاة و سنجد بائعات الخضار و الفاكهة جالسات في نفس المكان و كذلك المتسكعين الذين لا يبالون بالصلاة و كلاب الشوارع الضالة ،كل ذلك سنجده في واقعنا المعاصر تماما كما كان منذ قرنين الا فارق واحد هو ملابس الناس .
عدد كبير جدا من الناس خارجون من المسجد برع جيروم في اختيار العناصر القريبة منهم فجعلهم باشكال و الوان مختلفة و لم يعط البعيدين في عمق اللوحة نفس درجة الاهتمام في رسم الاختلافات الشكلية و اللونية حتي انه طمس
ملامحهم لاظهار العمق في اللوحة و يبدو الوضوح الشديد الذي تتمتع به الشخصيات القريبة من الدقة بحيث نراها و كانها شخصيات واقعية و ليست من خيال الفنان اذ تبدو لنا هذه الشخصيات و كانها بعيدة تماما عن الخيال ،فالملامح دقيقة جدا حتي لتجد لحية الشيخ مرسومة بعناية لا تنقص عن الحقيقة شيء و كذلك الملابس تبدو طياتها و كرمشاتها دقيقة للغاية و كنموزج لهذه الدقة فلنتامل الرجل الاول ذو الملابس اللبنية و حزامه الاحمر و عمامته البيضاء و طيات ملابسه الدقيقة جدا بالوانها حتي لكانها قماش حقيقي و ليست الوان .
المباني لونها الفنان بالوان فاتحة و اختار الفنان مدخل متعدد المستويات في العمق لاثراء اللوحة جماليا خاصة مع وجود العقود بخطوطها المنحنية و الاعمدة في مدخل المسجد .
كثرة اشكال الحركة التي يتخذها الناس في اللوحة تعتبر من مواطن الجمال فيها ،حيث ينظر الناس في اتجاهات مختلفة و يؤدون حركات متنوعة بما يوحي بتعدد الاهداف علي سلم المسجد بعد ان جمعهم المسجد علي هدف واحد و علي قلب
واحد .و كذلك حركة الكلاب في الطريق جاءت لتضيف الي اللوحة جمالا اكثر .
من الممتع جدا ان نري ان اللوحة علي كثرة البشر فيها و وجود حيوانات و مبان الا ان الفنان لم يخطيء في نسب اي مكون من مكوناتها مما يؤكد علي عبقرية الفنان الذي تتاكد عبقريته مع كل لوحة نشرحها له







[center]
جمال عند النبع
من اعمال جان ليون جيروم
...................

الفنان جيروم من انبغ فناني القرنين الماضيين و القرن الحالي و سيظل لبراعته الصدي القوي فيما اعتقد لقرون قادمة .فالفنان الحقيقي يظل فنه باق لزمن لا يعلمه احد طالما عبر بصدق عن ملامح نفسه و شخصيته و رؤيته لزمنه .الفنان جيروم يعد من الفنانين المعدودين في قدرته علي رسم ملامح زمنه و جعلها باقيه الي عصور تالية .فمن خلال لوحاته نستطيع ان ناخذ فكرة كافية عن الملامح الحياتية و تفاصيل حياة البشر الذين عاصروه،فنستطيع من خلال لوحاته ان نري ملابسهم و بيوتهم و مهنهم ووظائفهم بل و حتي بعض ملامحهم النفسية و بعض انشطتهم الروحية.
في لوحته جمال عند النبع نراه قد برع في رسم زحام مكون من ثمانية جمال و قد انهكها العطش بعد مسيرة طويلة في
الصحراء فانكبت علي النبع ترتوي منه و تاخذ حاجتها من الماء بينما انتهي اثنان و جلسا بعيدا .
في اللوحة نري الجمال في منطقة صحراوية فيها نبع ماء ينتقل اليه الماء بساقية مصنوعة من عروق الخشب و اواني الفخار و هو طراز قديم كان مستعملا في الماضي .كما نري ايضا بدوية فوق احد الجمالبملابس قديمة لا وجود لها الان

التكوين الفني في اللوحة يعتمد علي وضع التفاصيل الاهم في مركز التقاء محوري مستطيل اللوحة و علي خط مستطيل يقسم اللوحة عرضيا الي نصفين متماثلين ،احدهما تملاءه الارضو الاخر تشغله السماء بينما مكونات اللوحة تعمل كرابط بينهما لمنع حدوث انفصال في مكونات اللوحة .
زحام الجمال ابدعه الفنان دون ان يفلت منه جمل بعيد عن الوضوح ..فالاختلاف البين بين الوانها جعلها متمايزة في الزحام ،كما ان الدقة في التنفيذ تستحق الاشادة ببراعة الفنان حيث يبدو الجمل و كانها قطعة من الطبيعة الصقت باللوحة و يزيد من مستوي جودتها ،تلك الخرق الموضوعة فوق الجمال حيث ابدع الفنان في رسمها رغم كونها هامشية في اللوحة الا انه جعلها من عوامل تمامها و كمالها . فالحبال فوق الجمل ملفوفة كانها حقيقة و ليست رسما و قد عمد الفنان الي استخدام الظلال و النورفي العديد من اجزاء اللوحة ببراعة نراها في ظلال الاحمال علي الجمال و الجمال علي الرمال كما عمد الي ابراز جمال اشجارو نخيل الصحاري برسمها في اشكال و اطوال و ابعاد متعددة و بالتالي درجات لونية متفاوتة.
رسم الفنان الماء و افواه الجمال تعب منه و لا يكاد يشك اي شخص يراه في انه ماء بالفعل و ان الجمال جمال بالفعل و كذلك الاشجار و حجر الارض و رمالها ،كل هذه المكونات ابدع منها الفنان لوحة فائقة الجمال نثير في نفس من يتاملها حبالصحراء و المعيشة فيها كما تثير الحنين و العطف لرقة حال هؤلاء الذين يحيون حياة قاحلة كصحرائهم التي يعيشون فيها







من اعمال الفنان الفرنسي
جان ليون جيروم
وقع هذه اللوحة عام 1865
.............................

لوحة الصلاة في القاهره من روائع اعمال الفنان جيروم و التي اهتم فيها كمستشرق باهم مظهر يلفت نظر زائر القاهره .و قد كانت اعمال جيروم اشبه بعملية توثيق للحياة المصريه في هذا العصر حيث تعتبر لوحاته مرجع يشرح طبيعة الحياة القاهريه بكل تفاصيالها التي لا يمكن ان نراها الا من خلال وثائق بصريه.
في هذه اللوحه نري ان الناس في هذا العصر كانوا يصلون جماعات فوق المنازل و كانت عادة مالوفة و كذلك نري ملابسهم و شكلها و تفاصيلها الدقيقه بصورة ما كنا لنراها الا في لوحات لفنان قدير مثل جيروم. و كذلك سجادات الصلاة و مستوي الابداع في تصنيعها نراه في لوحة الفنان جيروم .
في هذه اللوحة نري حوالي عشرين شخصا يؤدون الصلاة علي اكثر من سطح منزل او مسجد ،و نراهم في جماعات او افراد في اوضاع الصلاة المختلفه و التي يبدو انها صلاة مغرب من خلال لون السماء المائل للغروب و كذلك يبدو انه اول شهر هجري حيث يبدو هلال الشهر دقيقا نحيلا في السماء و اغلب الظن انه رمضان حيث يسود الزحام في المساجد مما يضطر الناس الي الصلاة علي الاسطح .و كذلك نري بعض المؤذنين فوق الماذن للاعلان عن الصلاة كل هذا يوحي بروح شهر رمضان في هذا العصر و الذي لا يختلف كثيرا عن عصرنا الحديث.
يرتفع في سماء هذه اللوحه عدد من الماذن حوالي ثلاثة عشر مئذنة و عدد من القباب حوالي اربعه او خمسه استخدم الفنان معها الوان باهته جدا لجعلها غير واضحه في اجواء ما قبل زوال ضوء الشمس .و كذلك استخدم الفنان الوان و تفاصيل دقيقه عند تلوين المصلين حيث عبر الفنان عن حالة الخشوع بدقة من خلال التدقيق في التعبير عن ملامح الوجوه و طريقة اداء حركات الصلاة بنعومة .و ساعد علي خلق حالة لخشوع وجودهم فوق الاسطح و ليس بينهم و بين السماء شيء و بالتدقيق و التامل نري ان الاشخاص فوق الماذن و الذين يبدو وجودهم كعدمه للوهلة الاولي الا اننا بالتامل الدقيق فيهم نري انهم عامل قوي في احداث تاثير نفسي ديني للوحة
ابرع المواطن في هذه اللوحة هي قدرة الفنان علي انتاج القاهرة القديمة من اعلي حيث استطاع رسم تفاصيل ماذنها و مساكنها بلا اي متاعب في المنظور او الالوان و كانها قطعة حقيقية من القاهره جمدها الفنان بزمنها في هذه المساحة الصغيره











لوحة :النداء للصلاة
من اعمال الفنان الفرنسي جان ليون جيروم
ولد عام 1824 و مات عام 1904
نفذ هذه اللوحة عام 1866
مقاس 81 *64.5 سم
زيت علي خيوط كانافاه
..................................................
في رحلته الطويلة الي الشرق الذي فتن به كثيرا نزل جيروم ارض مصر و استقر بها وقتا طويلا في فترة كانت فيها القاهرة لا تزال القاهرة الساحرة الساهرة.كانت لا تزال مبانيها القديمة بسحرها الفاتن تهوي اليها قلوب هواة الفن و محترفيه .و من هؤلاء جيروم و الذي رسم بها الكثير من اشهر اعماله.
في هذه اللوحه نراه يهتم برسم مؤذن الصلاة كعلامة من علامات القاهرة القديمة .و قد كرر جيروم اهتمامه بالمؤذن اكثر من مره في الكثير من لوحاته.بعكس لوحة المؤذن السابقه ..نري مئذنة المسجد هنا تحتل الناحية اليمني من اللوحة و قد كانت في لوحة سابقة تحتل الجانب الايسر .كما نري المؤذن يعتلي المئذنة للاعلان عن موعد الصلاة .و من اسفل نري الكثير من ماذن القاهره و بيوتها بحجم صغير عن بعد.
المؤذن في القاهرة القديمة يعد من علاماتها البارزة التي لا يمكن لاي زائر الا و تثير اهتمامه و تساؤلاته عن ماهية عمل هذا الرجل الذي يقف باعلي مكان بالمدينة. و قد كان الاهتمام بالاذان و تطريب الصوت به من اهم ما يراه زائر المدينة و يحكيه لغيره ممن لم يزر المدينة كاحدي عجائبها التي يجب ان يحكيها الحاكي كنادرة من نوادر الرحالة .لذلك لم يكن عجيبا ان يهتم جيروم كفنان حازق بالمؤذن في اكثر من لوحة من اعماله.
التقط جيروم منظر امامي مباشرة للمؤذن بحيث كان قريبا جدا منه بينما في اللوحة السابقة رسمه من مكان بعيد جدا من اسفل المئذنة و هو فارق واضح بين اللوحتين يجعل لكل منهما قيمة مغايرة و مختلفة عن الاخري.
المئذنة تملاء مقدمة اللوحة بالجانب الايمن ،بينما ترك الفنان النصف السفلي للجانب الايسر للمدينة و ماذنها العالية و ترك باقي المساحة اليسري للفراغ السماوي. و اذا نظرنا لهذه القسمة نراها و قد اعتمد فيها الفنان علي نفس ما اعتمد عليه في اللوحة السابقة ،فقد اعتمد النسبة المعروفة باسم النسبة الذهبية في تقسيم اللوحة !!فقد قسم الفنان لوحته طوليا الي الثلث و الثلثين ،الثلث الايسر و به المئذنة و المؤذن و الثلثين للمساحة الباقية .ثم قسمها عرضيا الي الثلث و الثلثين كذلك ،الثلث للمدينة باسفل و الثلثين للفراغ السماوي باعلي.
و نراه و قد عمد الي وضع المؤذن في نقطة التقاء الخطين القاسمين للوحه ،أي في النقطة المسماة بؤرة اللوحة و هي المكان الاهم علي الاطلاق في اللوحة الفنية !!اذ هي اول محطة للعين المتامله لاي لوحه حينما تنقسم اللوحة بهذه الطريقة .لذلك نري ان العين اول ما تنظر الي هذه اللوحة نراها و قد بدات النظر بالمؤذن ،ليس لانه موضوع اللوحة و فقط .. بل لانه ايضا موجود في بؤرة اللوحة.
مكونات اللوحة القريبه و تحديدا الواقعه في الثلث الراسي الايمن واضحه جدا و هذا طبيعي ..فهي القريبه من المشاهد و بالعكس مكونات الجزء السفلي ايسر اللوحه ..فوضوحها اقل ،و يقل تدريجيا كلما اتجهنا الي بعيد ،بينما نري السماء لا شيء فيها و لا حتي السحب و لا حتي طائر شذ عن سربه في الافق.
الوان اللوحة اختارها الفنان من مجموعة البنيات و يكثر استخدامها في رسم المدن القديمة التي يغلب البناء فيها بالحجر ،و قد ابتعد الفنان تماما عن الوان كالاحمر مثلا و باقي الالوان الساخنة لانها تشير الي الحركات العنيفة و هذا يجعلها غير مناسبة لهذه اللوحة التي اراد الفنان ان يبرز فيها الجوانب الروحانية لطبيعة المؤذن ،و كذلك ابتعد تماما عن الوان كالازرق الصريح في تلوين السماء لانه كان سيتنافر تماما مع باقي الوان اللوحة نو يبرز هنا اختياره للون السماء القريب جدا من باقي مجموعة الوان اللوحة ليشير الي امكانيات الفنان اللونية العالية في دقة الاختيار.
المئذنه رسمها الفنان بملامحها الدقيقه فاظهر فيها اعمدة متنوعة و تيجانها و كذلك المقرنصات كحلي زخرفيه باعلي الاعمدة ابدع الفنان في تصميمها بواقعيه وبالرغم من ان المئذنة لم تظهر كلها في اللوحه الا ان الفنان عوض عدم ظهورها كموضوع اساسي في اللوحه باظهار العديد من الماذن الاخري باشكال متعددة عن بعد في الافق كما اظهر العديد من القباب ايضا نو يبدو ان الفنان اراد ان يوضح ملامح المؤذن باكبر قدر من الوضوح فضحي ببعض تفاصيل المئذنه تحقيقا لهذا الغرض الا انه ادركه هذا النقص بتعويض مناسب .
المؤذن رسمه جيروم بدقة اعتقد انها غاية في البراعه و ان القليل من الفنانين هم من يمكن مقارنتهم بجيروم في البراعه في رسم البشر و ملامحهم الجسدية و النفسية .فالمؤذن في هذه اللوحة بملابسه التاريخيه التي وجدت في عام رسم اللوحة و التي انقرضت الان يجعل من اللوحة مادة ثائقيه كاغلب لوحات جيروم التي رسمها عن هذه المنطقة.الا ان
لوحاته تعتبر وثائفق بصريه لا كتابيه و تعتبر هذه الوثائق ضرورية في بابها لانها تعتبر الدليل الوحيد علي ملامح الثقافه البصريه للشعب !!فالكتابة لا تصلح لحفظ ملامح البيوت و المدن و تفاصيل الملابس و غيرها.
هنا المؤذن ينتصب بقامته نحو السماء مناديا للصلاة و قد ترك نصفه منتميا الي الارض و علا بنصفه الاخر الي السماء و علا كذلك بروحة عن الارض ،محققا بذلك الهدف الاسمي من بناء المئذنة في صورة جسدية و نفسية نراها في ملامح وجه الرجل و وقفته الساكنه ووجهه الخاشع نحو السماء








المؤذن ينادي للصلاة
......................
احدي روائع الفنان الفرنسي جان ليون جيرومي،و التي يظهر فيها تاثره الواضح ببيئة الشرق و حضارته في العهد الذي كان يعيش يه.حيث كان معاصرا لفترة الاحتلال الانجليزي لمصر و هناك الكثير من لوحاته التي رسمها معبره عن البيئه المصريه و مستوي مصر الحضاري في هذه الفترة الزمنيه .و نظرا لدقة لوحاته في النقل الامين عن البيئه فان لوحاته تعتبر وثائق بصريه لهذا العصر .
في اللوحه نري قمة مئذنه تقطع جانبها جزء من قبه مزخرفه بزخارف رائعة الحسن و الدقه و المؤذن يرفع كلتا يديه الي جوار فمه محاولا حصار الصوت الذي ينطلق منه و محالا توجيهه الي حيث يجب ان يسمعه الناس كي يلبوا نداء الحق.و كانت هذه العاده هي ما يتبعه المؤذنين في مصر قبل توافر مكبرات الصوت الحديثه و التي كانت السبب المباشر في اختفاء هذه العاده التي اري انها لها اصاله كانت توجب لها البقاء.
كان المؤذنون يرفعون اصواتهم بالاذان المرات الخمسه متفقين علي مقام تطريبي معين كالبياتي و غيره ينادون به للصلاة و كانت اصواتهم شديدة الحسن حتي ان بعض مشاهير الطرب كانوا ممن انتبه لهم مكتشفي المواهب و حولوهم الي ميدان الفن و منهم حسبما اتذكر موسيقار الشعب سيد درويش.
اللوحه مرسومه من اعلي مكان في المدينه ،فالمدينة كلها تبدو واضحه باسفل فاسطح المنازل كثيره جدا يتخللها العديد من الماذن و قباب المساجد القريبه من المسجد المقصود في اللوحه. و هذه القباب و الماذن علي ابعاد متفاوته من القبه و المئذنه الاصليين في الوحه و يبدو من خلال توزيعها المنتظم في اللوحه انها كذلك في الواقع حيث يبني الناس عادة مساجدهم في مركز التجمعات السكانيه و هذا ما يجعل توزيعها منتظما .
توزيع الاشكال في اللوحه تم باسلوب اقرب الي الهندسه منه الي الفن ،و في الفن شيء من الهندسه لا يخفي علي ممارسي الفن و متذوقيه وجوده.فاللوحه مقسومه طوليا الي قسمين متشابهين او تقريبا متماثلين،و هذان القسمان علوي و سفلي احدهما فارغ تماما و الاخر به كل كل محتويات اللوحه،فاعتقد اننا لو قمنا بقص الجزء المرسوم في اللوحه و قلبناه و حاولنا تركيبه فوق الجزء الخالي تماما لوجدناهما شبه متماثلين .
حالة التماثل بين الفراغ و الرسم في اللوحه توحي بوجود حالة ديالوج او حوار بين القسمين ،فكان هناك حوارا يتفق فيه كل قسم علي نصيبه من مستطيل اللوحه فالفراغ يقول لي هذا و الرسم يطلب جزءا اخر حتي يدور بينهما ما يشبه الصراع علي تقاسم اللوحه فبينما تشب المئذنه بقوه لاعلي مخترقة جسد الفراغ نري الفراغ يرد الضربة بمثلها ضاغطا بقوه مماثله علي الشكل محاصرا اياه لاسفل محدثا حالة تعادل و توازن قوي بين طرفي اللوحه و لهذا تاثير نفسي جيد في المتلقي للرساله الفنيه.
هناك رؤيه اخري في تقسيم اللوحه حيث نري الفنان قد قسم ارضيتها افقيا اولا الي ثلثين فراغ باعلي و ثلث مشغول باسفل ثم قسمها طوليا بالمثل ،ثلث مشغول يسارا و ثلثين فراغ يميناو هذا التقسيم يراعي النسبه الذهبيه المعروفه في الفن .
هذا عن تقسيم ارضية اللوحه ،اما عن تكوين اللوحه فالفنان قد رسم البيوت من اعلي بهذه الدرجه العاليه من الزحم ببراعه فائقه قلما يستطيعها فنان !فالفنان قد استخدم مجموعة الوان فواتح بدرجات متفاوته لكنها قريبه جدا من بعضها فاوحي بالقرب الشديد لهذه البيوت و التحامها الشديد ببعضها.كما انه لم يهمل اي صغيره او كبيره الا اتقن رسمها،من ذلك مثلا نري شبابيك البيوت مهما كانت صغيره فلم يتركها و كذلك شبابيك قباب المساجد و فتحات الماذن ،و مواقع الظلال علي الاشكال البعيده جدا ايضا لم يهملها و عن قرب نري القبه التي تتصدر واجهة اللوحه فرغم ظهور جزء ضئيل منها الا ان الفنان لم يتركه يمر دون تدقيق في زخرفته و ابراز براعته فيه و كذلك المئذنه التي تجاوره فقوائمها الخشبية تبدو كل واحدة منها و كانها حقيقيه و كانها مرصوصه لا مرسومه و لم ينس الفنان اي دقيقه في تكوين المئذنه و كذلك نري اعمدة المئذنه يسقط عليها الضوء مكونا ظلالا علي جوانبها تزيدها جمالا و لعب الفنان بالضوء و الظل لعبة في منتهي الروعه وزع فيهاالاضواء و القي فيها الظلال باسلوب منظم حجب فيه الضوء عن القبه و المئذنه و اسقطه بكثافه علي باقي اللوحه و نتيجة لذلك كثرت التدريجات اللونيه في الظل و تباينت بين ظل و نور فقط في باقي اللوحه و كان ذلك من اسباب تمتع اللوحه بقيمه جماليه عاليه ،و هناك اضافه اضافها الفنان للفراغ لشغله بالحركه هي الطيور التي تنتشر هنا و هناك و رغم ضالتها و عدم الاحساس بوجودها الا انها تشعرنا بان هناك حركه هامه في هذا الرفراغ.
بقي ان نشير المؤذن و الذي يحتل جزءا ضئيلا جدا من اللوحه رغم انه موضوعها!!حسب عنوان اللوحه فالمؤذن ينادي مستجمعا قواه و مطبقا يديه حول فمه محاولا توجيه الصوت لاسفل ،حيث المئذنه في الماضي كانت اعلي مكان في اي مدينه و كان لذلك فلسفة و معني عميق مقصود ،و هو ضرورة الارتفاع بالاغراض الدنيويه الي اعلي و الارتقاء و السمو بها الي الاغراض الروحيه ،لكن منذ ان ارتفعت البنايات فوق الماذن لم يعد احد يستشعر هذا المعني فصارت امورنا الماديه اعلي شانا من اهتماماتنا الروحيه و جسد ذلك هبوط ارتفاع الماذن الي درجه ترتفع معها البيوت فوقها بادوار عده،و كان موقع المؤذن فوق الجميع و كلماته التي يلقيها من اعلي لاسفل معني جميل مؤثر في نفس المستمع و محولا اياهم الي الاجواء الروحانيه مبعدا اياهم عن مادية الحياة عن حق
المؤذن هنا رغم انه موضوع اللوحه فهو ضئيل لانه لا يؤذن لنفسه بل يؤذن لمدينه كامله تقع تحته فكان لزاما ان تظهر معه المدينه باعتبارها جزء من المؤذن و لا ينفصل المؤذن عنها ابدا

لوحه رائعه لجيرومي يتبعها لوحات اخري في نفس المضمار قريبا







[center]
هناك الكثير من المعلومات التي لا يمكن لنا ان نحصل عليها الا من خلال دراسة الفن التشكيلي و غير التشكيلي،فهناك الكثير من المعلومات التي لا يمكن سردها في برديات او رقاع الجلد او الورق .من مثل هذه المعلومات مثلا هيئة البيوت و اشكالها و الملابس و طرزها و طرق التزين و اساليب الحياة المختلفه .و هناك الكثير من الفنانين الذي يمكن الاشارة اليهم باعتبارهم قضوا اغلب حياتهما لفنيه مجسدين للثقافه البصريه للشعوب التي عاصروها .و من اهم هؤلاء الفنانين ،الفرنسي جان ليون جيرومي و الذي قدمنا له لوحتين من قبل
السجين لوحه ثالثه و ليست اخيره للفنان الكبير جان ليون جيرومي المولود عام 1824 و المتوفي عام1904 و يعتبر هذا الفنان من اصدق من عبروا عن عصرهم من خلال لوحاتهم الفنيه .في اللوحه التي تعد من اعماله المصريه و التي قلنا انها كثيره وتنافس في روعتها ابداعات فناني الحمله الفرنسيه في كتابهم وصف مصر
في اللوحه نشاهد و نتعرف علي بعض المعلومات التي لا يمكن لنا ان نعرفها الا من خلال لوحات الفنانين ، ففيها نعرف ملابس بعض الناس و مستوي تقدمهم و نعرف ايضا كيف كانوا ينقلون السجناء و كيف كانوا يعاملونهم و بالتالي يظهر لنا مدي انسانيتهم و مستوي رعايتهم لحقوق الانسان ،كل هذه المعلومات نتعرف عليها من خلال لوحه او لوحات احد الفنانين
في هذه اللوحه نري خمسة اشخاص في قارب يسير في نهرالنيل ،حيث يبدو طراز القارب مصريا و تبدو في خلفية اللوحة عن بعد اعمدة المعابد الموجوده في صعيد مصر .الاشخاص الخمسه اثنان يجدفان بهمه و نشاط يحاولان الاسراع بالسجين لا بالقارب الي مكان لا يعلمانه لكنهما يسرعان بامر من قائد القارب و حارس السجين و الذي يبدو عليه من منظره انه ذو رتبة ليست مما يضعه لحراسة سجين الا اذا كان السجين نفسه هو من ذوي الشان و الخطر .و نجد شخص رابع يعزف علي العود في حالة انتشاء و انسجام واضحه و يميل الي السجين في حالة شماته واضحه محاولا النكاية به و اغاظته ويبدو علي عازف العود انه من نفس رتبة القائد و ربما من نفس العائله.و الشخص الخامس في القارب هو السجين ذو الشان و الخطر و الذي يبدو من المنظر العام للوحه انه سجين سياسي ،فهم يحاولون نقله من بر الي بر في ساعة يدل الضباب الذي يعم اللوحه انها ساعة مبكره جدا ،قبل اول ضوء للشمس و ربما كانت قبل الغروب بقليل و هي الساعه المامونه لنقل سجين شعبي ذو خطر مثله
السجين و هو الشخص الخامس في اللوحهنراه و قد استسلم تماما لما يراد به فالقيود الغريبة التي قيدوه بها لا تترك له حتي حرية الحركه فقيود اليد غريبة الشكل ،فهي تشبه الي حد كبير كلبشات العصر الحديث في فعلها ،لكنها مصنوعه حسبما اظن مصنوع من لوح خشبي قوي مشقوق فيه فتحتان لتمرير القبضتان ثم يغلق شقيه علي القبضتين لمنع السجين من استعمال يديه ،و لم يكتفي سجانه بهذا القيد ،بل قيده الي لوح الاهانه و التعجيزخشبي اخر من ظهره في وضع المستلقي لمزيد من
اذا تاملنا الحالة النفسيه للسجين باعتباره سجين سياسه لا سجين اجرام فاعتقد ان مشهده يثير التعاطف خاصة مع حالة التنكيل التي لا تنقطع من عازفالعود الذي يثير فيه مزيد من حالة القهر و كذلك نظرة قائد الركب له ،حث تزيد شماتتهما من قهره و احساسه بمصير الاعتقال الغير معلوم نهايته
اللوحه مرسومه بدقه عاليه فنري الفنان و قد ابدع في رسم حركات كل فرد حسب عمله في اللوحه فالعاملان علي القارب تبدو عضلاتهما و هما يجدفان بقوه بينما نجد الحركات الناعمه للعازف علي العود و نري جلسة خشبيه للقائد الممسك بعصا طويله ونري كذلك السجين و كانه لوح من الخشب له راس و قدمان و قبضتان .اذن فالمشهد العام
بحركات الافراد و نسب التشكيل و الاوان كل ذلك ابدع الفنان في اتقانه و كذلك في اختياره للالوان،فقد اخار مجموعة الوان لا نحتاج للتعليق علي تناسقها و انسجامها و كذلك كان من مواطن ابداعه فيها هو رسمه للخلفيه في صورة ضبابيه لم تغفل انعكاسات الاشكال علي صفحة الماء ،و بالرغم من سيطرة لون واحده علي اغلب اجازء اللوحه في سمائها و مائها الا انها تعتبر نموزج لتجانس الالوان و رقتها ،و نلحظ ان الالوان كلها باهته الا القارب و من فيه و افاد ذلك في بروزه الي عين المشاهد من النظرةالاولي
لوحه جديده لجان ليون جيرومي مميزه و نافعه من الناحيه التاريخيه و الاجتماعيه والثقافيه و كذلك من ناحية التثقيف الجمالي












[/center]


[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رٍنــــوٍدهـ
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

تاريخ التسجيل : 27/09/2010
مشاركات : 131
المهنه : جامعى

الجنس : انثى مزاج العضــو : دلع

نقاط : 159

مُساهمةموضوع: رد: للفنان جان ليون جيروم   الإثنين 27 سبتمبر 2010, 6:30 pm

روووووووووووووووووووعـــــــــــــــــــــه


بجــــــــــــــــد ذووووووووووووووووووق



يعطيك ربي الف عافيه

مــآننحــــــــــرم يــآرب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mr.Mido
المدير العام
المدير العام
avatar

تاريخ التسجيل : 13/03/2010
مشاركات : 827
العمر 26
المهنه : طالب

الجنس : ذكر مزاج العضــو : حاله حب

نقاط : -2147472288

مُساهمةموضوع: رد: للفنان جان ليون جيروم   الإثنين 27 سبتمبر 2010, 8:47 pm








روعه وربنا




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.a7laa.mousika.org
adward
عضو جديد
avatar

تاريخ التسجيل : 25/06/2010
مشاركات : 45
المهنه : طالب

الجنس : ذكر مزاج العضــو : رومانسى

نقاط : 67

مُساهمةموضوع: رد: للفنان جان ليون جيروم   الجمعة 08 أكتوبر 2010, 5:02 pm

شكرا لمرورك الجميل العطر اسعدني قدومك الراقي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميره
المراقبه العامه
المراقبه العامه
avatar

تاريخ التسجيل : 13/03/2010
مشاركات : 1261
العمر 26
الجنس : انثى مزاج العضــو : حاله حب

نقاط : 12169

مُساهمةموضوع: رد: للفنان جان ليون جيروم   الأربعاء 10 نوفمبر 2010, 12:01 am

يسلموا على الطرح الرائع والمعلومات الاكثر من رائعه




[
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
للفنان جان ليون جيروم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى احلى موسيقى :: اخبار اون لاين :: اخبار الفن والنجوم :: قسم الفن والثقافه-
انتقل الى: